هناك نسبة مقدارها 74.07% من حسابات مستثمري التجزئة تخسر الأموال عند تداول عقود الفروقات / المراهنة على فروق الأسعار مع هذا المزود للخدمة.
المراهنة على فروق الأسعار وعقود الفروقات هي أدوات مالية معقدة وتنطوي على مخاطرة مرتفعة بخسارة الأموال بشكل سريع نتيجة لاستخدام الرافعة المالية. هناك نسبة مقدارها 74.07% من حسابات مستثمري التجزئة تخسر الأموال عند تداول عقود الفروقات / المراهنة على فروق الأسعار مع هذا المزود للخدمة. وينبغي أن تنظر فيما إذا كنت تفهم كيفية عمل عقود الفروقات/ المراهنة على فروق الأسعار وما إذا كان بمقدورك تحمل المخاطر المرتفعة بخسارة أموالك.
header_logo
rch
دخول العملاء
ابدأ التداول
rch

تداول العملات الرقمية

تداول الفئة الجديدة من الأصول الرقمية التي أثارت ضجة كبيرة في الأسواق. يمكنك الآن المضاربة على عقود الفروقات لأشهر العملات المشفرة.

إنشاء حساب تجريبي
إنشاء حساب حقيقي

لماذا تتداول العملات الرقمية مع ATFX؟

icon_short_long

تتغير أسعار العملات الرقمية  باستمرار. ويخلق هذا التذبذب القوي فرص للشراء والبيع على حد سواء. يرجى الانتباه إلى أن هذه التذبذبات تزيد أيضاً من المخاطر.

icon_24_clock

أسواق العملات الرقمية مفتوحة على مدار 24/7، ما يعني أنه بمقدورك تداولها في أي وقت.

icon_trading_chart

تحظى العملات الرقمية  في الوقت الحالي بأهمية وشهرة غير مسبوقة، حيث تقترب قيمتها السوقية حالياً من 100 مليار دولار.

ما هي العملات الرقمية التي توفرها ATFX؟

https://f.hubspotusercontent10.net/hubfs/6693213/Ethereum.png

عقود الفروقات على الإيثريوم

https://f.hubspotusercontent10.net/hubfs/6693213/litecoin.png

عقود الفروقات على الليتكوين

https://f.hubspotusercontent10.net/hubfs/6693213/Ripple.png

عقود الفروقات على الريبل (XRP)

تفاصيل أزواج العملات الرقمية

تداول الآن عقود الفروقات على أبرز العملات الرقمية عبر حسابات ATFX الحقيقية والتجريبية.
الأداة المالية الحد الأدنى للسبريد معدل الهامش
عقود الفروقات علي البيتكوين
40
50%
عقود الفروقات علي الإيثريوم
6
50%
عقود الفروقات علي الليتكوين
5
50%
عقود الفروقات علي الريبل (XRP)
0.05
50%

ما هي العملات الرقمية ؟

العملات الرقمية هي عملات رقمية تعمل كبديل للنقود التقليدية. برغم ذلك، تتسم العملات الرقمية بأنها لا مركزية ويمكن المضاربة على أسعارها أو تبادلها لتحقيق الأرباح، تماماً كباقي الأصول الأخرى. ظهرت العملات الرقمية منذ أواخر التسعينات ولكنها حظيت مؤخراً بشعبية طاغية بعد الأداء الاستثنائي للبيتكوين والارتفاع الحاد في قيمتها بشكل تجاوز كافة التوقعات.

 

أبرز العملات الرقمية

 

البيتكوين

هي العملة الرقمية الأكثر شهرة وانتشاراً على مستوى العالم. يعود الفضل في ظهور البيتكوين للمرة الأولى عام 2009 إلى شخص/مجموعة تعمل تحت الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو. وتعتمد هذه العملة الافتراضية على توظيف شبكة البلوكشين، وهي عبارة عن سجل عام يتولى مهام قيد معاملات البيتكوين دون الحاجة لأطراف وسيطة. وحظيت البيتكوين بشهرة واسعة بفضل استخدامها كعملة دولية ولكن دون أن تخلو من الانتقادات التي وجهت إليها بسبب التذبذب الحاد لأسعارها. برغم ذلك، فإن هذه التقلبات وفرت فرص جاذبة للمتداولين لتحقيق الأرباح من خلال المضاربة على هذه التحركات السعرية القوية.

الإيثريوم

تعتبر الإيثر عملة جديدة نسبياً في عالم الأصول الرقمية وهي تعمل عبر منصة رقمية يطلق عليها الإيثريوم. ظهرت الإيثر للمرة الأولى في 2015 بعد أن حصلت على تمويل كبير عبر أولى حملات الاستثمار الجماعي عبر الإنترنت. وعند انطلاقها للمرة الأولى، جرى تعدين 72 مليون عملة من الأيثر والتي شكلت نحو 70% من إجمالي المعروض النقدي لهذه العملة في 2018. تسمح شبكة الإيثريوم لمستخدميها بإرسال واستلام الإيثر عبر شبكة مفتوحة تعمل بشكل يماثل شبكة البيتكوين. وتُستخدم العملة بشكل رئيسي كعقد ذكي بأكثر من استغلالها كأحد وسائل الدفع التقليدية. تعمل الإيثريوم أيضاً كمنصة برمجية مفتوحة تعتمد على تكنولوجيا البلوكشين، والتي تسمح بتسجيل وتخزين كافة المعاملات عبر شبكة من أجهزة الحاسب تتوزع على جميع أنحاء العالم. وتعطي هذه الآلية للإيثريوم طبيعتها الأساسية كشبكة لامركزية.

الليتكوين

صُممت الليتكوين، والتي كانت أول من حاز لقب العملة البديلة أو “altcoin”، بغرض أن تعمل كنسخة طبق الأصل من البيتكوين مع إجراء بعض التغييرات الطفيفة. وتفوقت الليتكوين بالفعل في بعض النقاط مثل سلاسة معالجتها للمعاملات الصغيرة، بجانب سهولة استخدامها بشكل يومي، وهو ما جعل الوصول إليها أكثر يسراً بالنسبة للمستخدم العادي. ويصل حجم البلوك في الليتكوين إلى أربعة أضعاف نظيره في البيتكوين، ولكن مع ملاحظة أن تعدينها يتطلب تكنولوجيا أكثر تطوراً. وتعتبر الليتكوين واحدة من العملات الرقمية الأكثر تداولاً، ولكن رأسمالها السوقي لا يزال ضئيلاً للغاية عند مقارنته بالبيتكوين. لا توجد تطبيقات واسعة للبيتكوين في الوقت الحالي حيث لا تستعين بها معظم الشركات الرئيسية كوسيلة للدفع، ولكن لا تزال أمامها فرص واعدة في المستقبل.

الريبل

يؤدي الريبل وظيفة مزدوجة كعملة رقمية (Ripple XRP) ومنصة للتحويل الإلكتروني للعملات (Ripple Net). توفر منصة الريبل إمكانية تبادل جميع أنواع العملات، بما في ذلك العملات التقليدية (الدولار الأمريكي، الباوند البريطاني، اليورو، إلخ) والعملات الرقمية (البيتكوين، الليتكوين، إلخ). ويختلف الريبل بشكل طفيف عن معظم العملات المشفرة الرئيسية حيث لا يعتمد مثلها على شبكة البلوكشين، بل يستخدم بدلاً من ذلك خوارزمياته التقنية الخاصة. صُمم الريبل ليقدم بيئة رقمية أكثر سرعة وموثوقية وأقل تذبذباً. كما تتفوق قدراته في إتمام المعاملات على البيتكوين، حيث أن شبكة الريبل قادرة على معالجة 1,500 معاملة في الثانية، وذلك بالمقارنة مع شبكة البيتكوين والتي تعالج في المتوسط ما بين 3 – 6 معاملات في الثانية.